عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماحقيقة ذو الوجهين ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soha
المراقب العام
avatar

العذراء
عدد المساهمات : 326
تاريخ الميلاد : 05/09/1979
تاريخ التسجيل : 24/08/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: ماحقيقة ذو الوجهين ؟    2011-08-29, 2:00 pm



من ذو الوجهين؟وما حقيقته؟وضرره على الناس؟


عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن شر الناس ذو الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه). متفق عليه.

وعن عمار قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من كان له وجهان في الدنيا كان له يوم القيامة لسانان من نار ). رواه أبو داود.

وقال ابن مسعود رضي الله عنه :إن ذا اللسانين في الدنيا له لسانان من نار يوم القيامة .. رواه ابن أبي شيبة ج5/ص224.

قال الإمام القرطبي رحمه الله : إنما كان ذو الوجهين شر الناس لأن حاله
حال المنافق إذ هو متملق بالباطل وبالكذب مدخل للفساد بين الناس... تحفة
الأحوذي ج6/ص144.

وقال الإمام النووي رحمه الله : ذو الوجهين: هو الذي يأتي كل جماعة بما
يرضيها فيظهر لها أنه منها ومخالف لضدها وصنيعه نفاق ومحض كذب وخداع وتحيل
على الاطلاع على أسرار الطائفتين وهي مداهنة محرمة. عون المعبود ج13/ص150
.

هل من يكون له وجهان في الاصلاح يدخل في الذم والتحريم ؟

قال النووي: فأما من يقصد بذلك الإصلاح بين الطائفتين فهو محمود .
وقال غيره الفرق بينهما: أن المذموم من يزين لكل طائفة عملها ويقبحه عند
الأخرى ويذم كل طائفة عند الأخرى والمحمود أن يأتي لكل طائفة بكلام فيه
صلاح الأخرى ويعتذر لكل واحدة عن الأخرى وينقل إليها ما أمكنه من الجميل
ويستر القبيح... فتح الباري ج10/ص475 .

ويدخل في ذلك النميمة وهي صفة قبيحة .
وفي الحديث الصحيح: "لا يدخل الجنة نمّام" وفي رواية: "لا يدخل الجنة قتّات" .
قال القرطبي : والنميمة من الكبائر لا خلاف في ذلك . حتى قال الفضيل بن
عياض ثلاث تهد العمل الصالح ويفطرن الصائم وينقضن الوضوء الغيبة والنميمة
والكذب.... تفسير القرطبي ج20/ص239.


وقال ابن العربي رحمه الله : يأتي يوم القيامة أي يجاء به إلى الموقف وله
جهان من نار جزاء له على إفساده وتشهيرا له في ذلك الموقف الأعظم بين
كافة الخلائق. فإن ذلك أصل من أصول النفاق يكون مع قوم وفي حال على صفة
ومع آخرين بخلافهما . والمؤمن ليس إلا على حالة واحدة في الحق لا يخاف في
الله لومة لائم . إلا إن كان ثمة ما يوجب مداراة لنحو اتقاء شر أو تأليف
أو إصلاح بين الناس كإتيانه كلا بجميل يعتذر لكل عن الآخر فإنه حسن مرغوب
فيه . فيض القدير ج3/ص568.

وفق الله الجميع لكل خير
منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماحقيقة ذو الوجهين ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: . :: °ˆ~*¤®‰« ô_°القسم الاسلامي والديني°_ô »‰®¤*~ˆ° :: قسم المواضيع الاسلاميه العامه-
انتقل الى: